السبت , 25 نوفمبر 2017
أخر الأخبار
الرئيسية / أخبار مهمة / مقال مهم جدًا لوزير الأوقاف: الرجولة في الفيس بوك
مقال مهم جدًا لوزير الأوقاف: الرجولة في الفيس بوك

مقال مهم جدًا لوزير الأوقاف: الرجولة في الفيس بوك

17 عدد الزيارات

   الرجولة هي الرجولة في أي مكان , وأنها لتعني أن يكون الإنسان رجلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معان , وهو ما لا يتفق مع معاني الغدر , أو الجبن , أو الخسة , أو التشهير , أو النفاق الاجتماعي , أو البذاءة , أو التدني الأخلاقي.

    الرجولة تعني المروءة , والشهامة , والأصالة , والنجدة , والإغاثة , والأدب , واللياقة , والقدرة على المواجهة وسائر الأخلاق النبيلة لا عكس ذلك.

     أما هؤلاء الجبناء الذين يعمدون إلى استخدام أسماء أو حسابات مستعارة أو مضللة على الفيس بوك وغيره من مواقع التواصل , مع تعمد إلى تغيير الاسم , أو النوع , أو الصورة , أو الأيدلوجية , أو الصفة الوظيفية , أو محل الإقامة , أو كل ذلك , أو بعضه كوسيلة للإيهام والتضليل والهروب عن أعين الرقيب أو الرقباء , فإن كل ذلك ليس من الرجولة في شيء , ولا سيما تلك الجماعات الجبانة التي تعمل وعن عمد على توظيف ذلك لإفشال الدول أو إسقاطها من خلال تشويه منجزاتها ورموزها الوطنية , بالكذب , والتدليس , وقلب الحقائق.

     وإذا كان بعض الناس يظن نفسه قادرًا على الإفلات من الرقابة أو المحاسبة أو منهما معًا فعليه أن يدرك أنه إن استطاع الإفلات من حساب الخلق فأين هو من محاسبة الخالق (عز وجل) له , حيث يقول الحق سبحانه في كتابه العزيز : “وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ” (الأنعام : 59) , ويقول سبحانه: ” أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ” (المجادلة : 7) , ويقول سبحانه : “وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ  مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ” (ق :16-18) , ويقول سبحانه على لسان لقمان (عليه السلام) في وصيته لابنه : ” يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ” (لقمان : 16) , ويقول سبحانه : ” وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ” (الإسراء : 13-14) .

      الرجولة تعني الحفاظ على الأعراض , ذلك أن الإنسان الأصيل لا يمكن أن يتدنى فكريًّا ولا أخلاقيًّا , وأن يكون هو هو ظاهره كباطنه , سره كعلنه , حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : “ثَلَاثٌ مُنْجِيَاتٌ: خَشْيَةُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي السِّرِّ وَالْعَلَانِيَةِ، وَالْقَصْدُ فِي الْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَالْعَدْلُ فِي الرِّضَا وَالْغَضَبِ ” , فخشية الله (عز وجل) في السر والعلن تعصم الفرد والمجتمع من الزلل ، وقد سئل بعضهم : “بم ينال العبد الجنة؟”، فقال: “بخمس: استقامة ليس فيها روغان، واجتهاد ليس معه سهو، ومراقبة لله تعالى في السر والعلانية، وانتظار الموت بالتأهب له، ومحاسبة نفسك قبل أن تحاسب”.

      فعلى كل إنسان أن يدرك أنه كما يدين يدان , وكما يفعل يفعل بأهل بيته , ولنا في رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أسوة حسنة عندما جاءه شاب فَقَالَ: “يَا رَسُولَ اللَّهِ ، ائْذَنْ لِي بِالزِّنَا ، فَأَقْبَلَ الْقَوْمُ عَلَيْهِ فَزَجَرُوهُ وَقَالُوا : مَهْ. مَهْ. فَقَالَ: ادْنُهْ، فَدَنَا مِنْهُ قَرِيبًا , قَالَ : فَجَلَسَ قَالَ: أَتُحِبُّهُ لِأُمِّكَ؟ قَالَ: لَا. وَاللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ , قَالَ: وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِأُمَّهَاتِهِم ْ , قَالَ: أَفَتُحِبُّهُ لِابْنَتِكَ؟ قَالَ: لَا. وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ , قَالَ: وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِبَنَاتِهِمْ , قَالَ: أَفَتُحِبُّهُ لِأُخْتِكَ؟ , قَالَ: لَا. وَاللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ , قَالَ: وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِأَخَوَاتِهِمْ , قَالَ: أَفَتُحِبُّهُ لِعَمَّتِكَ؟ قَالَ: لَا. وَاللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ , قَالَ: وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِعَمَّاتِهِمْ , قَالَ: أَفَتُحِبُّهُ لِخَالَتِكَ؟ قَالَ : لَا. وَاللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ , قَالَ: وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِخَالَاتِهِمْ , قَالَ: فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهِ وَقَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ ذَنْبَهُ وَطَهِّرْ قَلْبَهُ، وَحَصِّنْ فَرْجَهُ, فَلَمْ يَكُنْ بَعْدُ ذَلِكَ الْفَتَى يَلْتَفِتُ إِلَى شَيْءٍ”.

       فمن تتبع عورات الناس تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته فضحه ولو على رءوس الأشهاد , والرجولة تقتضي استغلال مواقع التواصل في الإصلاح والنصح والإرشاد والقول الحسن والكلمة الطيبة, ونشر الفضيلة لا الرزيلة.

Print Friendly, PDF & Email

عن admin

مجلس إدارة المجلة
الدكتور أحمد رمضان
الشيخ محمد القطاوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .