قصة من واقع الحياة - صوت الدعاة

الاثنين : 29 / مايو / 2017 الوقت الأن 4:5:31

قصة من واقع الحياة12 ديسمبر,2016 عدد الزيارات (777)
شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي

تكتبها لكم من المملكة العربية السعودية : زهراء عسيرى

الحياة ممر والاخرة مقر والبقاء لله وحده تمر الحياه بكل تجربة وكل موقف وكل كلمة ويستفيد من اراد منها ولأخذ العبرة والعظة وفي الوقت نفسه الحث على المضي قدمأ الى بر الامان او طوق نجاة حتى تمضي في هذه الحياة- قصة من واقع الحياة … بداية الحكاية: منذ الازل ومنذ نشأت على هذه الحياه وهذه المراءه او الطفلة تتحمل المسئولية منذ ان وعت على الارض فقد كانت سند لامها وابيها واخوتها فكانت هي الاكبر سناً فقد تحملت اكبر من سنها وطاقتها ولكن كان الله عون لها ورفيق دربها…! ..

*اكملت تعليمها الابتدائي في الابتدائية الاولى ثم التحقت بالمتوسطة الثانية ثم الثانوية الاولى تخرجه من الثانوية العامة وهي على عزيمه لإكمال تعليمها والمساهمة في امور البيت ومساعدة امها واخواتها دخلت الجامعة كلية التربية وتخصصت دراسات اسلاميه وتخرجت عام 1405هجري كان من حسن الحظ ان تعينت في ذلك الوقت قلة الكوادر السعودية للتدريس التحقت بأول وظيفة عام 1305هجري في المتوسطة الثالثة ثم انتقلت مساعده ثم مديرة مدرسه لمدة سبع سنوات بعد ذلك انتقلت الى مكتب الإشراف التربوي وكانت من المؤسسين لبعض الاقسام أمن الله عليها بالعقل والحكمة والهدوء فهي اذا اجتمعت في شخص إلا نادر ولها قلب يسع الناس كلهم ومن خلال تجربتي وقربي منها وجدتها انسانه عظيمه بكل ما تحمله الكلمة من معنى فهي إن اردتي ام او اخت او صديقة او صدر حنون تشمل الجميع بعطفها وتعاملها وإخلاصها في عملها هي تعمل بكل جوارحها.. جعلت حب الحياه نبراس يضئ الطريق وحب الناس يساعدها على تخطي محنتها أفنت عمرها في خدمة مجال التعليم وتقلدت عدة وظائف حكومية وإدارة مدارس وقادة اكثر من موقع في خريطة السلك التعليمي لم تبخل بشيء من الإرشاد والنصح والصبر والتحمل لاقت الكثير من الصعاب والعقبات ولكن دائماً مكافحه بعزم وصبر وهمه قويه مثل الجبال الراسية ويزيدها ذلك شموخ وعزه .

*القدر لعب دوره .. قال تعالى (ويشفي صدور قوم مؤمنين) صدق الله العظيم.. في احد الايام اكتشفت انها مصابة بمرض في الصدر تم اكتشافه عن طريق الصدفة ويعتبر من اخطر الامراض في العصر الحديث اجتمع الاطباء لإخبارها بذلك وكانوا خائفون فردة وقالت لا تخافوا كلنا ميتون اذا اراد ربي شي فيقول له كن فيكون ورددت… قول الله تعالى..(كل نفس ذائقة الموت) صدق الله العظيم.

 بداية رحلة العلاج : في احد المستشفيات اخذت العلاج وعمل لها عملية استئصال الورم وتمت العملية  بنجاح ولله الحمد ثم اعطيت الكيميائي فترة طويله مهم قالت ومهم وصفت عن تحمل العلاج والإشعاع والألم فلن تصل إلى التجربة الشخصية لها وماتزال تتابع الفحص الدوري السنوي في احد مستشفيات المملكة وهي مصابة بإمراض اخرى مثل السكر والضغط ومازالت متفائلة مبتسمه تعلم من قلبها إن ما أصاب الإنسان ليخطئه وما اخطأه ليصيبه وإن الشافي هو الله والنافع هو الله.

 الخاتمة .. رويت قصتي هذه لأمرين لتكون عظة وعبره يستفاد منها في دروس الحياه من حيث الصبر والعطاء والتقدم وقوة التحمل والإيمان انها موجزه ولكن تستحق أن تقرءا لكل شخص قريب لك او صديق ليعلم ان الحياه مليئة بالناس الطيبين والمتفائلين ارجو من الله ان تكون من الصابرين والشاكرين وان تكون القصه اوصلت الفائدة فهي من واقع الحياه الاجتماعية وصاحبة القصة موجوده بيننا ارجو من الله لها الشفاء ولمرضانا ومرض المسلمين يارب العالمين .. المراجع .. *صاحبة الحكاية. *الاماكن: موجوده في كل مكان. *الوقت: في احد ايام السنه. *الزمان :ليس لها زمن معين وهي في كل زمن. *المراجع للفائدة: هي زيارة المستشفيات والمرضى للوقوف على الحالة الحقيقية .

 

 

image_pdfimage_print
Print Friendly
شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي



قد يهمك أيضا :



أترك تعليق

تعليقات الفيس بوك (اترك تعليق بصفحتك علي الفيس بوك )


أخر الأخبار
للأعلان لدينا
أخبار الطقس
أسعار الذهب
أسعار العملات
التقويم
مايو 2017
س د ن ث ع خ ج
« أبريل    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031